الجمهورية التونسية | وزارة التنمية والإستثمار والتعاون الدولي
English | Français
Une valeur est requise.Nombre minimal de caractères non atteint.
الصفحة الرسمية للمندوبية على الفايسبوك
الصفحة الرسمية للمندوبية على تويتر

تقرير حول الدورة الإستثنائية للمجلس الجهوي بولاية صفاقس حول تقرير المرحلة الثانية من المخطط التنموي (2016-2020)

أشرف السيد الطيب البكوش وزير الخارجية على جلسة إستثنائية للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي بولاية صفاقس إنعقدت يوم السبت 19 ديسمبر 2015 بمقر الولاية على الساعة العاشرة صباحا وخصصت لإستعراض ومناقشة تقرير المرحلة الثانية من إعداد المخطط التنموي (2016-2020) بولاية صفاقس وذلك بحضور السيد الحبيب الشواط والي صفاقس والسيدات والسادة أعضاء مجلس نواب الشعب وممثلي المنظمات الوطنية ورؤساء النيابات الخصوصية للبلديات والمعتمدين والمجتمع المدني ومجموعة من الكفاءات الجهوية و الخبراء وممثلين عن الإدارات والمصالح الجهوية. وبلغ عدد المشاركين أكثر من 160 شخصا، وتضمّنت أشغال الاستشارة المداخلات التالية:
 
♦ كلمة ترحيبية للسيد الحبيب الشواط والي صفاقس تركزت حول أهمية المرحلة الثانية من إعداد المخطط التنموي التي تمت في إطار لجان المجلس الجهوي وبمشاركة موسعة من الكفاءات والخبرات الجهوية و قد شكر الجميع على المجهودات التي بذلوها.
 
♦ كلمة السيد الطيب البكوش وزير الخارجية التي تمحورت حول أهمية عملية التخطيط حيث يعتبر المخطط 2016-2020 فرصة لإعداد برنامج مستقبلي بعد فترة من التخطيط السنوي تميزت بإرتفاع نسب البطالة والفقر وتنامي الإرهاب، ثم أكد على أن الفكرة الأساسية من المخطط هي التنمية الجهوية الشاملة والمستدامة وتحقيق التوازن الجهوي بين الجهات وداخل نفس الجهة مع ضمان التنمية لجميع  الفئات وفي الأخير أكد على ضرورة أن تنصهر التوجهات الجهوية ضمن التوجهات المضمنة بالمذكرة التوجيهية الوطنية.
 
♦ مداخلة السيد سليم بسباس رئيس لجنة التخطيط والمالية حول : الإشكاليات التنموية بالجهة والرؤية المستقبلية للتنمية على المدى المتوسط والبعيد والمحاور الإستراتيجية للتنمية وهي كالتالي :
     • ضمان بيئة سليمة ومجال عمراني منظم وإحكام التصرف في الموارد الطبيعية
     • ربط الجهة بمحيطها الوطني والإقليمي وتحقيق التوازن بين مختلف مناطق الولاية
     • الإرتقاء بصفاقس لتصبح  قطبا اقتصاديا متوسطيا تنافسيا ودامجا ذو إشعاع وطني وعالمي
     • تنمية الموارد البشرية وتحقيق الإدماج الإجتماعي
     • إرساء قواعد الحوكمة الرشيدة
 
واثر ذلك أحيلت الكلمة للحاضرين الذين تركّزت مداخلتهم بالخصوص حول :
     • التأكيد على مسألة الترفيه و جمالية المدن وحق الجهة في حديقة حيوانات ومنتزهات،
     • إسترجاع صفاقس لمكانتها الطبيعية على الصعيد الوطني (القطب الثاني) بعد حالة التهميش الذي تعرضت له خلال العقود الأخيرة،
     • التأكيد على غلق مصنع السياب بصفاقس لما له من تداعيات سلبية على صحة المتساكنين مع معالجة المسألة الإجتماعية المترتبة عن هذا الإغلاق من طرف جل المتدخلين  في حين تمت الإشارة إلى ضرورة مزيد إستشارة الخبراء في هذه المسألة من طرف أحد المتدخلين.
     • إستصلاح السواحل الجنوبية للمدينة والتأكيد على مراجعة مسألة إستغلال جزأ من هذه المنطقة من طرف الملاحة. 
     • إحداث ميناء للمياه العميقة بالجهة ومد خط للسكك الحديدية تربط الولاية بسيدي بوزيد.
     • مزيد ربط صفاقس بمحيطها  المتوسطي والإفريقي،
     • التعجيل بتنظيم مجلس وزاري يهتم بالوضع التنموي بالجهة مع برمجة زيارة للسيد رئيس الحكومة والسادة وزارء البيئة والنقل للولاية.
     • التأكيد على ضرورة فض إشكالية النقل والإكتظاظ المروري بصفاقس وذالك بالإنطلاق في إنجاز شبكة للمترو والمحولات وتثنية شبكة السكك الحديدية التي تربط صفاقس بالضواحي الشمالية والضواحي الجنوبية لإستغلالها في النقل الحضري.
     • تحسين ربط القطب التكنولوجي بشبكة النقل العمومي،
     • تعصير شبكة الخدمات في المعتمديات الداخلية وضرورة إعطائها الأولوية وفض الإشكاليات المتعلقة بالنقل العمومي والمدرسي والصحة والتعليم والتجهيزات الرياضية والشبابية وشبكات الماء الصالح للشراب...).
     • ضرورة أن يقع التأكيد على خصوصيات الجهة بالتقرير والإبتعاد عن العمومية والتعويم بالنسبة لبعض النقاط.
     • دعم نسبة التأطير في الإدارات الجهوية والتي تضاءلت بشكل ملحوظ إثر الخروج على التقاعد  وعدم التعويض.
     • التأكيد على إيلاء عناية بمسألة التشغيل و كيفية الإستجابة للطلبات الإضافية للشغل و التقليص من نسب البطالة.
     • ضرورة المتابعة الدورية لإنجاز المخطط القادم،
     • ضرورة تركيز إدارت جهوية للتصرف في النفايات بالولاية.
     • التأكيد على ضرورة تفعيل اللامركزية و تكريس الحوكمة المحلية.
     • التركيز على أهمية إنجاز المشاريع العمومية الكبرى التي تنادي بها الجهة (المرحلة الثانية لمشروع تبرورة، المدينة الرياضية ،
     • الإنعكاسات السلبية لإرتفاع مستوى المائدة المائية بالضاحية الشمالية لمدينة  و ضرورة توسيع شبكة التطهير،

وفي الأخير اختتم السيد وزير الخارجية الجلسة  بكلمة أكد فيها على أن الوثائق الجهوية المتعلقة بالمخطط ستناقش في إطار جلسات وزارية مضيقة خلال شهري جانفي و فيفري القادمين قبل عرضها على مجلس نواب الشعب ثم سيقع تنظيم ندوة دولية خلال جوان 2016 لجلب التمويلات اللازمة لإنجاز المخطط القادم، كما أشار إلى أنه تجرى مفاوضات مع الجانب الألماني حول تركيز جامعة ألمانية بتونس و يمكن أن يقع تركيزها بصفاقس وفي الأخير أضاف أنه من خلال تدخلات الحاضرين يتبين أن مشاغل النقل والبيئة يعتبران أهم المسائل التي تمت إثارتها ويتأكد العمل على فضها في المخطط القادم.
ثم رفعت الجلسة على الساعة الثانية بعد الزوال.
 
الصفحة السابقة

المندوبية العامة للتنمية الجهوية

المقر الاجتماعي : 25 مكرر نهج صدربعل لافيات تونس 1002
الهاتف :71 799 200 – 71 799 454
الفاكس : 71 787 234
البريد الألكتروني : cgdr@cgdr.nat.tn

الشركاء

Egrejob LocalSATS.com Projet EQUIMEDEV

التواصل الاجتماعي

الصفحة الرسمية للمندوبية على الفايسبوك الصفحة الرسمية للمندوبية على تويتر